الدريجة: بهذه الطريقة سيتلاشى السوق الموازي وينخفض سعر الصرف

919

قال الخبير الاقتصادي محسن الدريجة في منشور له عبر صفحته الرسمية بالفيس بوك أنه بعد ثمانية أشهر من توحيد سعر الصرف تقلصت كمية الدينار الليبي المعروض بقدر يتجاوز العشرين مليار دينار وهذا ينعكس في عدد دينارات أقل مقابل عدد دولارات مستقر، وهذا يعني أن الطلب على الدولار انخفض وينعكس هذا في سعره.

وأضاف الدريجة قائلا: الأرصدة الموجودة لدى المركزي البيضاء والتي تمثل الدين العام يتم استبدالها بديون على المصارف صاحبة الأرصدة تقابلها أرصدة مع المصرف المركزي الرئيسي(المصارف التي لديها أرصدة مع المركزي البيضاء مفصولة عن منظومة المقاصة تتحصل على قرض من مصرف ليبيا المركزي يودع في حسابها مع المركزي لتتمكن من إتمام عمليات المقاصة وشراء العملة) تدريجياً حتي تستطيع إتمام عمليات المقاصة وشراء العملة لمن يملكون أرصدة مع تلك المصارف، وسيتم تسوية الديون عندما يتم الاتفاق على التعامل مع الدين العام.

أختتم حديثه قائلا: حتى الآن تم توفير 20 مليار دينار قروض مقابل أرصدة المصارف لدى المركزي البيضاء وهذا التوفير التدريجي يحمي سعر الدولار من الارتفاع المفاجئ الذي كان سيحدث لو تم استبدال كل الأرصدة في مرة واحدة، وبحلول نهاية العام اتوقع أن تتلاشي مشكلة أرصدة المصارف ولكن الديون التي سجلت عليها مرتبطة بتسوية للدين العام، وسيكون من الضروري السماح لصغار التجار والمواطنين بالتحويل المباشر بدل استخدام بطاقات الدفع المسبق وويسترن يونيون ليتلاشى السوق الموازي وينخفض سعر الصرف في السوق الموازي.