سبوتنيك: مصر تقترب من جني ثمار دورها اقتصاديا في ليبيا

65

ذكرت وكالة سبوتنيك الروسية أمس السبت أن الدور الذي لعبته مصر في استقرار ليبيا يبدو أنه سيؤتي ثماره قريبا، ليس فقط على صعيد تأمين حدودها الغربية، ولكن أيضا اقتصاديا عبر مشاريع إعادة الإعمار في ليبيا.

ومع عودة اللجنة المصرية الليبية العليا للانعقاد بعد انقطاع استمر 12 عاما أصبحت مصر مستعدة لمشاريع إعادة الإعمار والبنية التحتية في ليبيا التي عانت من حرب أهلية استمر منذ العام 2011، وبالكاد تضع أوزارها اليوم، خاصة وأن مصر سعت طوال تلك الفترة للعب الدور الرئيسي في الحفاظ على كيان الدولة الليبية بحسب الوكالة .

وقالت الخبيرة في العلاقات الدولية عضو لجنة العلوم السياسية بالمجلس الأعلى للثقافة في مصر، إيمان زهران في تصريح خاص لوكالة “سبوتنيك”، أن الفرصة أصبحت مواتية لوضع خطط إعادة الإعمار والاستثمارات في ليبيا ومصر الأقرب للعب الدور المركزي في هذا المسار، تربط من خلاله السياسي والأمني بالاقتصادي.

وأضافت: زهران مصر تعمل على استثمار فرصة المرحلة الانتقالية في ليبيا، ليس فقط على المستوى السياسي ولكن إدراج أبعاد أخرى مختلفة في مقدمتها البعد الاقتصادي والتجاري وهو ما ترجم في مخرجات اجتماعات اللجنة المشتركة، التي عقدت في الأيام الماضية .

وتابعت بالقول إن العنصر المادي والمتمثل بالتشبيكات الاقتصادية يضفي مزيدا من الفاعلية، خاصة وأن البعد التنموي تنعكس تداعياته، تباعا على مختلف الملفات الأمنية والسياسية وذلك بالنظر للملفات النوعية التي تمت الإشارة إليها من الجانب المصري عند الحديث الضمني حول رسائل عدالة التوزيع، والعدالة الاجتماعية، وعمليات إعادة الإعمار والتنمية بالجنوب وانعكاس ذلك على الترتيبات المختلفة لإنجاز الاستحقاق السياسي والانتخابات المقررة بنهاية العام الجاري .