موقع أمريكي يكشف عن مليوني دولار طالب بها نجل “بايدن” للمساعدة في فك تجميد الأموال الليبية

92

ذكر موقع “بيزنس إنسايدر” الأمريكي اليوم الخميس حصوله على رسائل بريد إلكتروني تكشف أن المحامي هنتر بايدن نجل الرئيس الأمريكي طلب مليوني دولار سنوية إضافة إلى رسوم أخرى للمساعدة في فك التجميد عن الأصول الليبية خلال إدارة باراك أوباما.

وقال الموقع ، إن الرسائل الإلكترونية تعطي فكرة عن كيفية تفكير وتأثير النخبة الحاكمة في الولايات المتحدة بشكل خاص أو ما تعرف باسم “دوائر بيلتواي” وعلاقات بايدن السياسية وفق تعبيره.

وأوضح موقع بيزنس إنسايدر أن إدارة أوباما جمدت ما يصل إلى 15 مليار دولار من الأصول خلال حكم القذافي مضيف إلى أن في 2015 وبعد الإطاحة به قام اثنان من أكبر المانحين للحزب الديمقراطي الذين لديهما أعمال تجارية في الخليج بالترويج لهنتر بايدن.

وتابع الموقع بالقول أن اسم هنتر بايدن بات معروفا في كل مكان في أوروبا وآسيا حيث تم تجميد الأصول والأموال الليبية، وقال إنه لديه إمكانية الوصول إلى أعلى مستوى في الصين حيث يمكنه المساعدة في فك هذا التجميد حسب مراسلات المانحين سام جوهاري ومحمد الرحباني.

وأشار بيزنس إنسايدر إلى أن البيت الأبيض رفض الإدلاء بتصريحات بخصوص رسائل البريد الإلكتروني، فيما قال محامي أحد المانحين محمد الرحباني إن موكله يعرف على وجه اليقين أنه لم يتحدث إلى هنتر بايدن قط ولا يتذكر أنه ناقش هذه المسائل معه .