“حسني بي” يعلق على مقترح صرف 50 ألف لكل كتيب عائلة ..ويصف قرارات ومشاريع قوانين الحكومات المتعاقبة بأكذوبة دعم الفقير

1٬692

صرح رجل الأعمال “حسني بي” في تصريح خاص لصحيفة صدى الاقتصادية حيال مقترح مجلس النواب بصرف 50 ألف لكل كتيب عائلة ليبية.

حيث قال: للأسف نرى سباق لكسب الرأي العام و تحشيد الشعب من طرف ضد الآخر وكأنها مباراة كرة قدم بين فريقين ولكن المواطن والوطن هما اللذان يدفعان الثمن .

وأفاد قائلاً: هذه الأيام تتوالى القرارات للصرف اللامدروس من تعديل مرتبات ومنح وغيرها بالوقت الذي تدرس به لجان توحيد جداول المرتبات كما تطرح مشاريع قوانين لمنح 50 ألف دينار الأسرة وليست بعيدة من مخصص الدعم 33 ألف الاسرة من 6 أشخاص .

وتابع قائلاً: للأسف قرارات وقوانين بدون أهداف ولا مؤشرات ولا رؤية قابلة للقياس و الأداء ، وما نسمع من قرارات و مشاريع قوانين لا تختلف على ما هو قائم من عبث الحكومات السابقة والمستمرة بما يسمى حسب وجهة نظري بأكذوبة دعم الفقراء” قيمتها 37 مليار سنوياً جلها يهدر ويسرق و يهرب باسم الفقير .

وكشف بالقول أن تكلفة الدعم 37 مليار سنوياً تخصم من كل فرد من خلال أقدم أكذوبة بإسم ” دعم الفقير ” وهو ذات الفقير الذي يخصم منه ال 37 مليار دينار (حصة الفرد 5500 سنوياً وحصة الأسرة من 6 أفراد 33000 دينار سنوياً )

وتابع قائلاً: إن كانت 33000 الأسرة معدل عام سنوياً أو 50000 دينار العبرة بما يحصل المواطن من خدمات مقابل ماله وما يصرف بالنيابة عنه مضيفاً أنه بالرغم من ارتفاع الصرف 33000 دل الأسرة سنوياً إلا أننا نفتقد أغلب الخدمات أو جودتها .

وقال “حسني بي”: للأسف أن يتبنى كل من الدبيبة والبرلمان سياسات ” ما حد خير من حد ” لكسب ولاء الشعب متناسين بأن الميزانيات العامة والانفاق العام مصدره الأساسي ” أموال الشعب ” .

وتابع أن النفط ( رزق الشعب) و يمول بنسبة 92% الميزانية العامة للحكومة (مال ورزق الشعب) و بالمقابل الحكومات عجزت عن توفير الخدمات لذات الشعب ، من دفع المال مقابل خدمات لا تتوفر أو رديئة .

وفي الختام أفاد قائلاً: الخلاصة يجب الغاء الدعم و الذي يعادل 33000 دل للأسرة حتى لو منح البديل 33000 أو 50000 دل للاسرة مع تحمل الشعب تكلفة الخدمات و الرفاهية أو حقه في توفير ماله لاقرار خياراته ومنها الاستثمارية ..