خاص: في لقاء حصري لصدى.. مدير المكتب الإعلامي بجهاز النهر الصناعي يكشف كمية الإنتاج بالآبار ويوضح آخر المستجدات بالجهاز

121

في لقاء حصري لصحيفة صدى الاقتصادية مع مدير مدير المكتب الإعلامي لجهاز النهر الصناعي ” صلاح الساعدي” يتحدث عن أبرز تفاصيل فيما يخص جهاز النهر الصناعي.

أما بخصوص عدد الآبار التي تشتغل بجهاز النهر الصناعي ؟ وكم من الآبار واقفة أيضاً؟ وما سبب ايقافها؟

قال حسب آخر القراءات بتاريخ اليوم فإن عدد آبار تازربو العاملة 29 من أصل 108 وذلك بسبب الاعتداءات ونقص قطع الغيار بها، وكذلك عدد آبار السرير 99من أصل 126 وذلك بسبب نقص قطع الغيار أيضاً، بالإضافة إلى معدلات الإنتاج اليومي لمنظومة السرير _سرت تازربو بنغازي 840 ألف متر مكعب يومي ومنظومة الحساونة سهل جفارة مجموع الآبار 496 والعاملة 232، وأيضاً صيانة 264 منها 174 تم الإعتداء عليها وتخريبها  وأما عن الإنتاج اليومي 960 ألف متر مكعب يومي.

هل تم القضاء على التعديات الغير شرعية؟

قال الساعدي أنه لم يتم القضاء على التعديات وأن الدليل لا زال المسار الأوسط بمنظومة الحساونة سهل جفارة خارج الخدمة بسبب تلك التعديات .

متى سيتم ربط باقي المدن بجهاز النهر الصناعي ؟

أوضح بأنه نظراً لتوقف الدعم المادي وعدم وضوح رؤية الدولة في تطوير الموارد المائية، وكذلك عدم إمكانية تواجد الشركات الخاصة بسبب الظروف الأمنية فإن كل هذه الأسباب تمنع في الوقت الحالي ربط باقي المدن بمنظومة النهر الصناعي.

هل يتم توفير قطع الغيار للصيانة بالجهاز ؟

قال نظراً لمعامل الصرف المرتفع يتم توفير قطع الغيار الأساسية لضمان استمرار التدفق المائي وفق سياسة الجهاز المتبعة وهي سياسة الثبات والاستقرار .

ماذا فعلتم بمنظومة غدامس؟ هل العمل مستمر أو متوقف بها ؟

قال بأن الأعمال متوقفة في منظومة غدامس بعد خروج المقاول منها، وكذلك السبب يرجح في حجم الاعتداءات والسرقات التي طالت مكونات المنظومة.

ومن يأمن حالياً جهاز النهر الصناعي؟

قال صلاح الساعدي أن القوة الأمنية مشتركة تقوم بحماية منظومة الحساونة سهل جفارة،  بينما تتولي كتيبة النهر حماية منظومة السرير _سرت.

أما بخصوص القوات التي قامت بالإعتداء سابقاً على الجهاز

قال أننا لا نعلم من القوات التي هاجمت المواقع بجهاز النهر ، ولكن تم معالجة الأمر من قبل دولة.

أما بخصوص شركة “تالقاز” الروسية قال

قال بخصوص زيارة مجموعة شركات “تالقاز” الروسية إلى موقع الإدارة الرئيسية بالجهاز في الهواري، وذلك بحضور المفوض العام للشركة رفقة مجموعة كبيرة من المهندسين ومنذوبين لبعض الشركات .

حيث قامت الشركات بتقديم عرض مرئي لتوضيح قدرتهم الفنية وما قاموا به من أعمال خلال المدة الماضية ، كما قاموا  بزيارة إلى بعض الإدارات خاصة إدارة المكابل الجوفية وإدارة التخطيط والمتابعة وهذا لدراسة امكانية المساهمة في تطوير الآبار وأعمال الحفر.

ومن ضمن الشركات التي داخل المجموعة شركة “فيرسو” فقد قدمت رغبتها للعمل ضمن الجهاز وخاصة في موضوع المقاولات العامة ، كما تم اجراء مقابلة التي لهم ومن خلالها تم طرح بعض الأسئلة والتي تركزت حول أعمال الحفر وصيانة الآبار وهي مجموعة من الشركات تحت مضلة تالقاز .

وأضاف بالقول: الجهاز مسرور من المقابلة التي اجريت معهم كما أنه لا توجد وعود بإعطاء أعمال ولكن هي جلسة تعريفية للجهاز وكيفية مساهمتهم لتطوير حقول الآبار في المنطقتين الغربية والشرقية وجميع الشركات العاملة في النهر بعد الأحداث خرجت ،وبالتالي أصبحنا في عجز وأصبح من الضروري وجود شركات كبيرة تقوم ببعض الأعمال شركات ذات تقنيات وسمعة طيبة، كما أن أغلب الشركات ترغب في العمل بالدولة الليبية وكبري الجهات كجهاز النهر.

وأختتم الساعدي حديثه قائلاً: نحن نرحب بجميع الشركات التي ترغب في التعامل، ومنذ أكثر من أسبوعين قامت بزيارتنا شركة إيطالية خاصة بأعمال صيانة خزان أجدابيا الذي تعرض إلى بعض التسربات بعد أحداث الثورة، وبالتالي لا نستطيع أن نحمله السعة التخزينية الأساسية وهي 4 مليون متر مكعب، وأصبح لابد من صيانته نظراً لأهميته كخزان تجميع وموازنة في إمداد المياه كمرحلة أولي بمدينتي بنغازي وسرت .