رويال داتش شل تدرس استئناف نشاطها في ليبيا مجدداً .. رويترز تكشف عن الخطط الجديدة لعودة الشركة

63

قالت وكالة رويترز أمس التلاثاء ، إن شركة رويال داتش شل تدرس العودة إلى ليبيا بخطة لتطوير حقول جديدة للنفط والغاز والبنية التحتية ، بالإضافة إلى مشروع للطاقة الشمسية.

وتمثل الخطة ، بعد عقد من الغياب عن ليبيا بسبب قضايا أمنية محاولة جديدة نادرة للنفط والغاز من قبل شركة الطاقة الكبرى حيث تسعى لخفض الاستثمار في الوقود الأحفوري وخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

وأضافت رويترز إن “شل” لاتزال بحاجة إلى بعض المشاريع الجديدة للحفاظ على الإنتاج حيث انخفضت الاحتياطيات في حقول النفط والغاز الحالية بسرعة بعد سنوات من تباطؤ نشاط الحفر.

بموجب خطة ليبيا ، التي تمت مناقشتها مع المؤسسة الوطنية للنفط التي تديرها الدولة ، ستقوم شل بالتنقيب عن حقول نفط وغاز جديدة في عدة مواقع في أحواض سرت وغدامس البرية ، بالإضافة إلى حوض برقة البحري .

كما اقترحت شل أيضا إعادة تطوير الحقول القديمة مثل الكتلة NC-174 في حوض مرزق وتطوير حقول جديدة بما في ذلك حقل عين الجربي.

تتضمن الخطة تطوير مشروع للطاقة الشمسية جنوب حوض سرت ، كجزء من استراتيجية شل لخفض إنتاج النفط بنسبة تصل إلى 2٪ سنويًا بحلول عام 2030 وزيادة الاستثمار في مصادر الطاقة المتجددة والتقنيات منخفضة الكربون لتعويض 25٪ من ميزانيتها بحلول عام 2025. .

وأفادت المصادر والتفاصيل التي اطلعت عليها رويترز أن شل تستعد للعودة كلاعب رئيسي ولم يذكر الاقتراح تفاصيل عن قيمة أي استثمار أو حجم مشروعات النفط والغاز والطاقة الشمسية.

غادرت شل ليبيا في 2012 وسط الاضطرابات التي اندلعت بعد الاضطرابات التي أعقبت الإطاحة بمعمر القذافي وقتله في 2011 وقالت المصادر لرويترز إن مجلس إدارة شل قد يوافق على خطة العودة في غضون أشهر.

وأوضحت التقرير إن خطط شل تشمل مساعدة ليبيا في التقاط الغاز المستخرج بالنفط والذي يتم إطلاقه الآن في الهواء أو كما تهدف إلى تطوير محطات تخزين النفط في مينائي السدر ورأس لانوف على البحر الأبيض المتوسط.

لكن بموجب مقترحات شل اطلعت عليها رويترز ، سيتم تخصيص شحنات النفط الخام والمنتجات النفطية المكررة من ليبيا للشركة لبيعها في السوق الدولية وفقا للوكالة .