الشنطي يبحث آلية الوصول للحل الأمثل لدمج القوات المساندة “المحاربين المدنيين” داخل مؤسسات الدولة

45

اجتمع رئيس هيئة الرقابة الإدارية طرابلس “سليمان الشنطي” ووكيل الهيئة “خالد سعيد” اليوم الثلاثاء، مع بعض من الوزراء والمسؤولين .

تناول الاجتماع مناقشة المشاكل والصعوبات وآلية استيعاب القوات المساندة “الثوار المحاربين المدنيين “الذين خاضوا الحروب  من سنة 2011م إلى 2020م، وكذلك الآليات الحكومية التى قامت بها الحكومة من المجلس الانتقالي بشأن تسمية (هيئة شؤون المحاربين ) ومن تم إعادة تسمية الهيئة إلى البرنامج الليبي للإدماج والتنمية لسنة 2014م .

كما تم إعادة تشكيل اللجنة بالقرار رقم (410 )الصادر من رئاسة هيئة الأركان العامة للجيش الليبي ونقل تبعية البرنامج الليبي إلى وزارة الشباب مؤخراً بالقرار رقم ( 376 )لسنة 2021م .

كما أن كل هذه القرارات واللجان تعاني من التهميش وعدم التنسيق وضعف الإنسجام وضعف التخطيط العام فى تفعيل العمل، وذلك نظراً لعدم وجود خطة واضحة ومدروسة بين كل الوزارات والجهات الحكومية، كون هذا الملف يحتاج الى رؤية حكومية موحدة ومتجانسة للانطلاق فى تنفيذ ووضع المبادىء الأساسية لتفعيل عملية الدمج والاستيعاب لفئة الشباب  وهى الأكثر داخل القوة المساندة، وايجاد سبل حلها بالتنسيق مع الوزارات المعنية ) .

حيث تم الإتفاق على عقد اجتماع آخر خلال هذا الشهر لدعوة بعض الجهات الحكومية التى تملك (تمويل خارج ميزانية الدولة ) يمكن عن طريقها استيعاب جزء من هذه القوة الشابة ضمن البرنامج الليبي، وكذلك لأهمية هذا الملف أولت رئاسة هيئة الرقابة متابعة هذا الموضوع بتشكيل لجنة تراقب عن كثب كل الإجراءات لإستكماله فى أقرب وقت ممكن .