تايمز أوف مالطا تكشف عن تحقيقات فيما يخص حسابات مصرفية تستخدم في ليبيا من قبل مالطيين دون علم السلطات الليبية

207

أكد مفتش الشرطة المالطية جيمس تورنر في شهادته أمام القضاء في مالطا أن الشرطة لم تحقق مع شركات الوقود المالطية التي حولت اموالا إلى شركات مملوكة لدارين ديبونو وجيفري شيتوتكي في إطار تحقيقات تهريب الوقود من ليبيا .

وأشار تورنر إلى أن لم تبذل أي محاولات للاتصال بهم من قبل السلطات الليبية.

وتطرق تورنر أن التركيز خلال التحقيقات كان على المعاملات المصرفية حيث أبلغ عن العديد من المعاملات التي شملت شركات مملوكة للمدعى عليهم.

وبحسب صحيفة تايمز أوف مالطا نفى تورنر أن يكون قد زار ليبيا أو كلف احدا بمتابعة سير التحقيقات بالإضافة إلى أن فريق التحقيق الآخر بقيادة المفتش كاروانا لم يفعل ذلك.

وأكد مفتش الشرطة المالطي أنه تم فحص الحسابات المصرفية في خمسة بنوك من قبل المحققين الذين أعدوا أيضا ملفات شخصية لديبونو وشركائه .

بالإضافة إلى النظر في الحسابات الخاصة التي تم إغلاقها بسبب علاقتها بالحادث وكذلك العمل بين عامي 2013 و 2020 كما تم فحص مشتريات المركبات والسفن .

وأشار إلى أن المستندات الجمركية المتعلقة باستيراد وإيصالات الوقود الصادرة عن الشركات ذات الصلة تشكل أيضا جزاء من التحقيق.

وكشف المفتش أن ديبونو أبلغ مصرفه بأن القصد من هذه المعاملات هو سحب مبالغ نقدية من حسابه واستخدامها في ليبيا حيث أن المستندات التي طلبها قد تم تسليمها إلى الشرطة .

أوضح تورنر أيضا خلال شهادته أنه تولى التحقيق في تهريب الوقود بعد تكليفه بالتحقيق في عام 2020 خلفا للمفتش أنتونوفيتش الذي كان يقود التحقيق منذ 2013 .

وقال: المفتش الجديد إنه التحقيق بدأ من الصفر بعد أن تولى المهمة وفقا للصحيفة.