خاص..رئيس مجلس إدارة منظمة الرقيب “وائل الصغير” يصرّح لِصدى الاقتصادية بخصوص موضوع شوكلاتة “كيندر”

304

صرّح رئيس منظمة الرقيب لحماية المستهلك “وائل الصغير” لِصدى الاقتصادية بقوله:”ليبيا ليست مربوطة دولياً مع الاستدعاء الدولي للتسمم الحاصل حول العالم ولا توجد لديها أي ارتباطات دولية بما يخص حماية المستهلك، فهي معزولة تماماً عن مشاكل حماية المستهلك بليبيا”.

وأضاف:”مكاتب حماية المستهلك بوزارة الاقتصاد عاجزة وغير قادرة على العمل فى ظل وجود مشاكل تسمم حول العالم وهي لا تقوم بأدنى أعمالها فيما يخص حماية المستهلك وكل ما نشاهده اليوم داخل الدولة الليبية هو عبث بمصير المواطن الليبي والدليل على ذلك وجود ليبيا كمكب لمعظم المواد المحظورة فى العالم وغير مُسيطر عليها”.

متابعاً بقوله:”لم تتوقف المشكلة عند نوع وحيد من الشوكولاطة التى قد يكون جزء منها أو رقم معين منها يستلزم الاستدعاء الدولى؛ ولكن هذا الاستدعاء للأغذية فى العالم يكون لدول التى بها أنظمة سلامة الغذاء لتطبيقها أنظمة ايزو 22000 الخاصة بسلامة الغذاء وتحليل مخاطرة”.

وختم موضّحاً:”ليبيا خارج هذه السلسة الدولية من تحليل المخاطر الغذائية وبقائها فى التصنيفات المتأخرة في الفساد الإدارى ومن بينها دخول مواد غذائية قد تكون محظورة دولياً”.