الزني: “مساكن جاهزة” وحلول أخرى تضعها لجنة الإقراض لإشكاليات المباني الموجودة خارج مخطط السجل العقاري

175

قال وزير الشباب بحكومة الوحدة الوطنية وعضو اللجنة الوزارية لمبادرة الإقراض السكني “فتح الله الزني” :”واجهنا مشكلة حقيقية في السجل العقاري بخصوص أصحاب طلبات القروض لاستكمال منازلهم، حيث قال السجّل أن الجزء الأكبر منهم هم أصحاب بنايات خارج المُخطط”.

وتابع:”أيضاً أن والد الشاب الطالب للقرض لن يتمكن من نقل الملكية بسبب التشريعات الصادرة عام 2011 في هذا الشأن؛ لذا نسعى لتوجيه المبادرة إلى الاستفادة من أراضي سكنيّة مملوكة للدولة بتوجيهها إلى شركة التهيئة العمرانية ثم يشتريها مصرف الادخار والاستثمار العقاري”.

وأضاف:”في ذات الشأن طالب المصرف بشراء الشركة أو جعل مرجعيتها له لتسيير الإجراءات وإتمام عملية الإقراض؛ وحتى إمكانية جعل الإقراض في شكل إسكان جاهز وبنماذج معيّنة بما يتناسب مع الأُسر محدودة الدخل والشباب المقبلين على الزواج”.