خاص: نائب ممثل الرئيس الأوكراني في مقابلة حصرية مع صدى الاقتصادية يتوقع دراسة دولته عدة مواضيع هامة مع مع ليبيا في حالة انتهاء الحرب

83

أجريت صحيفة صدى الاقتصادية حصرياً اليوم الإثنين مقابلة مع نائب ممثل الرئيس الأوكراني “ألكسندر جنيديوك” حيال الأزمة الأوكرانية وآثارها على المنطقة حيث قال: نحن لا نتحدث فقط عن التهديدات السياسية ،ولكن أيضاً عن التجارة والغذاء في حالة كشمال أفريقيا وخاصةً ليبيا فلا يخفى على أحد أن أوكرانيا هي واحدة من أكبر الدول في أوروبا وهي أكبر مصدر في العالم لزيت عباد الشمس ومن بين أكبر 5 مصدرين للشعير والذرة والبطاطس وقمح بالإضافة إلى ذلك توفر أوكرانيا بالفعل الإحتياجات الغذائية الأساسية لنحو 600 مليون شخص في جميع أنحاء العالم ومن المعروف أن التعاون الوثيق بشكل خاص في هذا القطاع يتم تنفيذه مع الصين وتركيا وعدد من البلدان في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ، حيث يكون للحصة الإجمالية للمنتجات الأوكرانية أهمية كبيرة من 25 إلى 30٪ في الفئات الرئيسية.

وأوضح إن الجانب الروسي ، على حساب أسطول البحر الأسود يقوم عمداً باستفزاز سفن الشحن التي تحاول تنفيذ الإمدادات الغذائية المتعاقد عليها من الموانئ الأوكرانية ، مما يجعل عملية النقل مستحيلة في الوقت الحالي مضيفاً أن ممرات النقل البحري هي الشرايين الرئيسية التي يتم من خلالها إجراء جميع الصادرات الزراعية تقريباً.

لذلك من المستحيل تخيل أنه في مثل هذه الظروف يمكن أن تستخدم السفن التجارية بأمان كما تبذل كييف قصارى جهدها لحل هذه المشكلة ولكن لن يكون من الممكن استعادة الأداء الطبيعي للتجارة البحرية إلا بعد انتهاء مرحلة الحرب النشطة الآن ، كما نرى أن روسيا تحاول ليس فقط تدمير أوكرانيا ولكن أيضًا لإثارة أزمات غذائية في إفريقيا والشرق الأوسط.

وأضاف جينديوك لصدى الاقتصادية أنه كلما طال أمد الحرب زاد الضرر الذي تعاني منه ليبيا ، كما أنه خلال العامين المقبلين متوسط ​​القيمة السوقية ستكون بنسبة 30-40 ٪ مما سيؤدي إلى إثارة خطيرة وضربة اقتصادية للمواطنين الليبيين ، على أي حال أنا مقتنع بأن على القيادة الليبية الآن تكثيف الحوار مع الجانب الأوكراني على أعلى المستويات لإيجاد السبل الممكنة للخروج من هذا الوضع.

وتابع جنيديوك بالقول لصحيفة الصدى إن هناك العديد من منتجي المنتجات الزراعية الذين يمكنهم نظرياً زيادة إنتاج بعض المحاصيل ، ولكن إذا تحدثنا عن الاستهلاك العالمي للسنوات المقبلة إذا لم يتم تنفيذ الإجراءات ذات الصلة خلال فترة من قبل المنتجين من بين البلدان العشرة الأولى لا يمكن حل المشكلة وسيستغرق الأمر عدة سنوات لإستبدال المنتجات الزراعية الأوكرانية وتوحيد قوى بعض أقوى البلدان ، وفي هذا القطاع أشك في أن يتم ذلك في المستقبل القريب لست متأكدا، كما أعتقد أنه في الأشهر القادمة سيتعين مناقشة قضية الأمن الغذائي على المستوى العالمي من أجل توزيع الإحتياطيات العالمية في السوق بأكثر الطرق تناسباً .

وأشار جينديوك إلى أنه في حالة انتهاء الحرب ربما تدرس دولتنا أوكرانيا إحتمال شراء النفط من ليبيا ، ولكن السؤال هو إلى أي مدى تستطيع ليبيا القيام بذلك حتى الآن نحن نراقب عن كثب الوضع السياسي المحلي الصعب نوعاً ما في ليبيا حيث أوقفت الاحتجاجات إنتاج النفط في أكبر حقل نفطي في البلاد وهذا يعني أنه تم إيقاف إنتاج ما لا يقل عن 400 ألف برميل يومياً ، بحد أقصى قدره مليون برميل يومياً وهذا أمر خطير للغاية وسيؤدي إلى ارتفاع أسعار الطاقة وقبل ذلك توقف تفريغ ونقل النفط من مينائي زويتينة ومليتة ومن الصعب حالياً تقدير كمية النفط المصدر من ليبيا إلى الأسواق العالمية .