“أبوسنينة” يكتب: على خلفية التأكيد على تجميد إيرادات النفط لدى المصرف الليبي الخارجي

134

كتب: الخبير الاقتصادي محمد أبوسنينة مقالاً

تجميد إيرادات النفط ولو مؤقتاً، سواء كان في حسابات المؤسسة الوطنية للنفط لدى المصرف الليبي الخارجي، أو في حسابات بالخارج،  بحجة البحث عن آلية مناسبة للتصرف في الإيرادات ، لا يختلف من حيث الأثر على مستوى الاقتصاد الكلي عن إيقاف إنتاج وتصدير النفط الخام، بل ان له مضار   وآثار سلبية أخرى لم  يدركها السياسيون وفريق العمل الاقتصادي الدولي، أو غضوا عنها النظر ، ومنها حرمان مصرف ليبيا المركزي من دعم احتياطياته وتنمية موارده من خلال استثمار هذه الأموال وفقاً لأساليب إدارة الاحتياطيات ، بل هو المدخل لاستنزاف الاحتياطيات، وحرمانه من إمكانية دعم استقرار سعر صرف الدينار الليبي،  بالإضافة إلى تعريض هذه الإيرادات لدى المصرف الليبي الخارجي للمخاطر المصرفية التي يمكن أن تتعرض لها الأموال .

وبقاء هذه الأموال مجمدة في حسابات لديه يرتب ، في حد ذاته، نوع من المخاطر على المصرف الليبي الخارجي ، عندما يحرم من إمكانية استخدام أموال يحتفظ بها في حساباته ، لفترة زمنية طويلة هو مسؤول عنها ( مخاطر الاحتفاظ ) لأن هذه الأموال تعتبر جزء من خصومه الإيداعية ولا يمكن  فصلها عن مركزه المال ، والتي عليه الإلتزام حيالها بمتطلبات الرقابة المصرفية الاحترازية .

ولذلك فإن المستفيد الوحيد من استمرار تصدير النفط ، في ظل تجميد إيراداته، هو الاقتصاد العالمي، والأهم من هذا كله ، والذي غاب عن من يتحججون بضرورة وضع آلية لانفاق إيرادات النفط قبل الإفراج عن هذه الأموال الساخنة، هو أن انفاق إيرادات النفط المتراكمة حالياً إجراء مستمر ولن يتوقف طالما أن هناك حكومة وانفاق عام يجري تنفيذه سواء عن طريق ميزانية عامة معتمدة أو من خلال ترتيب دين عام محلي، ولكل تبعاته ومساوئه، وطالما ظل النفط المورد الوحيد للدخل .

كما أنه في ظل الإنقسام والانسداد السياسي القائم ، لا يبدو أن الاتفاق على آلية للتصرف في ايرادات النفط ، ترضي الجميع ،  مطلب في متناول اليد ، ولطالما عرض هذا الموضوع وتم تناوله في مختلف الاجتماعات المحلية والدولية ولكن دون جدوى ، الأمر الذي يعني أن هذا الإجراء المؤقت المتعلق بتجميد إيرادات النفط قد يطول لفترة من الزمن على حساب مصالح الاقتصاد الليبي المتأزم والذي يحتاج  لكل دولار يرد إليه ، وقد  صار يفتقر لابسط مقومات النمو فهل من متعض .