خاص.. مصدر بالمركزي يرد على بيان الفرع ببنغاري ويوضح بخصوص آلية صرف السيولة

82

رد مصدر بمصرف ليبيا المركزي تصريح حصري لصحيفة صدى الاقتصادية على بيان مصرف ليبيا المركزي فرع بنغازي ويوضح بشأن آلية صرف السيولة.

حرص مصرف ليبيا المركزي طرابلس منذُ شهر أبريل 2021 على تنفيذ خُطة مُحكَمة لتوفير السيولة النقدية بِكافة فُروع المصارف التجارية، وبكافة مناطق ليبيا، حيثُ تم نقل ما يتجاوز قيمته 2 مليار دينار جوّاً لِفُروع المصارف بِالمنطقة الشرقية حتى شهر ديسمبر 2021، وهو أعلى مُعدل بين مناطق ليبيا، وقد كانت هذه الشُحنات تُرسل مُباشرة إلى فُروع المصارف وساهمت في حلحلة مُشكلة السيولة بشكل جذري، حيث تجاوز حجم السيولة الموزعة عن طريق فروع المصارف بكافة مناطق ليبيا 35 مليار دينار .

خلال الفترة من 1 يناير إلى مُنتصف مارس 2022 إستمر الفريق المُكَلّف في تنفيذ خُطَّتِهِ ونقل جواً لفروع المصارف بالمنطقة الشرقية ما قيمته 810 مليون دينار، ولم تكن هُناك أيّة مؤشرات بوجود نقص في السيولة بفروع تِلك المصارف أو بفروع المصارف بكافة مناطق ليبيا .

في إطار جُهود توحيد المصرف المركزي تم التوافق مُنتصف مارس 2022 على نقل شُحنات سيولة إلى فرع مصرف ليبيا بنغازي ليتولى عملية التوزيع على المصارف بالمنطقة، وقد تم إيصال مليار دينار لتوزيعها على المصارف قبل وخلال شهر رمضان المُبارك، حيثُ تم توزيع ما قيمته 500 مليون دينار فقط وأحتفظ فرع بنغازي بباقي القيمة، رُغم إحتياج المصارف للسيولة خلال الفترة.

وفي ظل استمرار إحتفاظ فرع بنغازي برصيد السيولة المُشار إليه، طلبت بعض المصارف تزويدُها بِأحتياجاتها بشكل سريع قبل عيد الأضحى ، حينها سارع مصرف ليبيا المركزي طرابلس مُنتصف هذا الشهر بتزويد المصارف بكامل إحتياجاتها قبل عيد الاضحى، كما حددت المصارف (التجاري الوطني، والجمهورية ومصرف الوحدة) إحتياجاتها بِإجمالي ما قيمَتُهُ 700 مليون دينار، نُقِل منها 350 مليون دينار، وسيتم نقل 350 مليون خِلال نِهاية هذا الأسبوع الجاري، ليصل إجمالي الشُحنات المُستلمة خِلال الستة أشهر الماضية ما يقارب 3.5 مليار دينار وهذا يغطي كامل إحتياجات فُروع المصارف بالمنطقة الشرقية، بالإضافة الى الإيداعات اليومية التي تستَلِمُها بعض المصارف و تُّوَزّع على زبائِنِها.

إن مصرف ليبيا المركزي طرابلس يُتابع بِشكل مُستمر أوضاع السيولة لدى كآفة المصارف الليبية ويؤكد جاهِزِيَتَهُ التآمة لِنقل أيّة شُحنات إضافية مهما كانت قيمَتُها، ولا صحة للإدعاءات المغلوطة بشأن وجود مُشكلة سيولة في أي منطقة من مناطق ليبيا، ومن حق المصرف إتخاذ أيّة إجراءات أستثنائية لتوفير السيولة لفروع المصارف وزبائِنِها في ظل عدم فاعلية نقل الشحنات لفرع بنغازي، وَتَعَمُّدِهِ بِحجب السيولة والإحتِفاظ بها في خَزَائِنِهِ، وخلق أزمة مُتَعَمَّدة للسيولة، وأزمة بينه وبين مصرف ليبيا المركزي طرابلس، لِعرقَلة جُهود عملية التوحيد، وَذَريعة للبدء في طِباعة العُملة خارج نِطاق القانون .