الجديد: سياسة المحافظ في منح النوم كمكافأة لموظفي القطاع المصرفي سيكلف الدولة مئات الملايين

376

اعتبر الخبير الإقتصادي “مختار الجديد” منح إدارة المصرف المركزي إجازة 10 أيام لموظفي القطاع سيكلف الدولة ومصارفها مئات الملايين من الدينارات .

واستهجن “الجديد” في منشور على صفحته عبر موقع التواصل الإجتماعي “فيس بوك” سياسة المصرف المركزي في منح 10 أيام إجازة للعاملين بالقطاع المصرفي، معتبرا استبدال تلك الإجازة التي تكلف الدولة مئات الملايين من الدينارات، بمكافأة ربما ستكلف بضعة ملايين، هي الطريقة الأنجع قائلا “مش مهم كم تربح وكم تخسر المهم الدفع كاش لا..لأنه اللي فيه عنده منه حساسية” في إشارة للسياسة المتبعة من المصرف المركزي.

واستمر “الجديد” قائلا ” أول مرة نسمعوا بأن النوم يدفع كمكافأة للموظف ..فيه ألف طريقة وطريقة لتكافئ الموظف غير مكافأة النوم أيها المحافظ الفاشل “.

وقد لاقى إدارج ” الجديد ” متابعة كبيرة حيث وصل إلى 853 إعجاب وأكثر من 70 تعليق و 24 مشاركة.

وفي حين أيده البعض كالخبير الإقتصادي “عبد اللطيف طلوبة” والذي أوضح معلقا على ما قيل “هو يحسب فيها بالنسبة لخسارة مؤسسته ولا يحسب في الخسارة الإجتماعية وهذا أسلوب رقمي بحث ولهذا قلت أنه غير مناسب لهذه الوظيفة لأن تخصصه لا يناسبها” عارضه البعض كمدير مصرف الجمهورية فرع أحمد الشريف مصراته “إمحمد الدريني” الذي علق قائلا ” خلال الأسبوعين الأخيرة من شهر رمضان تم زيادة ساعات الدوام وكذلك العمل يوم السبت يلي هو عطلة للجميع وإجازة العيد كتعويض لذلك ..ثم إن جل المصارف لا تعمل بسبب أزمة السيولة فما فرقت الأيام مادام النتيجة واحدة”.