تصفح التصنيف

تقارير

بعد ماراثون قضائي …الديوان يربح قضية الحجز الفرنسي التحفظي ويعيد ربع مليار يورو إلى ليبيا

لمحاربته الفساد ، وتحريكه المياه الراكدة ، وعلوه مستويات الشفافية والإفصاح كاستثناء عن الأجهزة الرقابية ذات صلاحيات أقوى أنهتها بذاتها ، محكمة استئناف باريس تنصف ديوان المحاسبة الليبي في قضية شركة "سوريليك" الفرنسية ، وليبيا تفوز بالقضية .

إلى أين سيقود الخلاف بين المركزي والمؤسسة الوطنية للنفط؟

انتقل الصراع على النفط فيما يبدو إلى مستوى آخر وغير مسبوق هذه المرة، بعد إعلان المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس عزمها تجميد الإيرادات في المصرف الليبي الخارجي وعدم تحويلها إلى المصرف المركزي بطرابلس الذي اتهمها بأن بياناتها المتعلقة

بعد أن دمرتها الحرب..شركة أمريكية تكشف اهمال وخسائر البنية التحتية للإتصالات في ليبيا

نشرت شركة " globenewswire " الامريكية اليوم الاتنين تقريرا أوردت من خلاله أنه تم تدمير وسرقة جزء كبير من البنية التحتية للاتصالات في أعقاب اضطرابات عام 2011 في ليبيا بما في ذلك مواقع الأبراج المتنقلة في البلاد ،و لا تزال جهود إعادة

أسعار السلع ترتفع … والمواطن يتساءل “ألم يكن النفط مفتاح لحل الأزمة”؟

بعد أيامٍ فقط من فتح الموانئ والحقول النفطية أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط عن ارتفاع انتاج النفط الليبي إلى مليون برميل يومياً ، وبعد كشف أحد العاملين بها حصرياً لصدى الاقتصادية عن ذلك .حيث قابل ذلك التناقض في ارتفاع السلع والدولار الذي

من داخل أروقة قمرت: الدبيبة يضع سعراً للحكومة… وعبدالحميد يرد : حسبي الله

أزمة في تونس ، وأحد الصحفيين يؤكد أن احد المرشحين البارزين لرئاسة الحكومة بدأ في تقديم رشا للمشاركين بالحوار من أجل الدفع به وتزكيته للمنصب.وإن صح فهل فعلاً باتت رئاسة الحكومة أو في المناصب السياسية أو السيادية تستدعى شراء الذمم ؟ وهل

شركات الدفع الإلكتروني.. خدمات بمخاطر عالية وسوق موازي بنظر المركزي!

ساهمت السنوات الماضية في جعل الخدمات التي تقدمها المصارف التجارية سواء العامة والخاصة تتراجع إلى مستويات غير مسبوقة، حتى أن تلك المؤسسات المالية لم تعد قادرة على توفير مرتبات المواطنين ولفترات تجاوزت الأشهر من كل عام؛ نتيجة الأزمة اقتصادية

رغم تجاوز إنتاج النفط مليون برميل.. هل سيظل البنك المركزي دون إجراءات نقدية؟

أعلن النائب بالمجلس الرئاسي "أحمد معيتيق" والقائد العام للقوات المسلحة التابعة لبرلمان طبرق "خليفة حفتر" منتصف سبتمبر الماضي عن استئناف عمل الحقول والموانئ النفطية بعد إقفالها لمدة تجاوزت الثمانية أشهرأي منذ يناير الماضي، تلا ذلك إعلان

أنظار المواطنين تتجه إلى تونس.. عين على الحوار وأخرى على تأثيراته الاقتصادية

لطالما كان الوضع الاقتصادي في البلاد أكثر الأمور أهمية وتأثيرًا على غالبية المواطنين طيلة السنوات الماضية، رغم التقلبات السياسة والصراع المسلح الذي شهدته مناطق ومدن مختلفة، آخرها الحرب على العاصمة طرابلس.وعلى مدى الأربع سنوات الأخيرة،

وول ستريت جورنال تكشف عن الملايين من أصول حفتر وأبنائه في الولايات المتحدة

ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية من خلال تقرير الذي نشرته يوم الأحد أن حفتر يمتلك 17 من العقارات المختلفه تبلغ قيمتها حوالي 4.5 مليون دولار في ولاية فرجينيا يسيطر عليها ابنه وهي مملوكة لشركات "CLL " ذات مسؤولية محدودة.وأوضحت

موقع اقتصادي : المركزي يرفض الكشف عن الميزانية من الاحتياطات الأجنبية و علي الليبيون معرفة الأرقام…

أقنعت الولايات المتحدة الأمريكيةً مصرف ليبيا المركزي بفتح دفاتره سرية ، حيث كلفت شركة الخدمات المالية Deloitte الأمريكية و مقرها نيويورك بإجراء مراجعة و تدقيق حسابات مصرف ليبيا المركزي .و بحسب موقع petroleum الاقتصادي فإن المصرف