خاص.. “حسن بك”: انتاجنا فخرًا لنا ولا زال المسؤولون نائمون لا يفكرون في القطاع الخاص أو التصدير 

207

تحدث رجل الأعمال “محمد حسن بك” في تصريح له لصحيفة صدى الاقتصادية فيما يخص تصدير المنتجات الليبية إلى الخارج، حيث قال: من المفترض أن يكون لدينا بنية تحتية ومناطق صناعية وعملية تنظيمية وما يُسمى بالعلامة الزرقاء أي العمل بحسب المواصفات العالمية من ناحية البيئة وهُناك عدة عوامل نحتاجها لكي يتم إعتمادنا بالخارج .

أضاف أيضًا: وما يحصل الآن من قبل التجار أخذ أراضي في مناطق عدة كسيدي السائح، والعزيزية، وغيرهم ويحاولون الاجتهاد لتغطية السوق المحلي ، لكن عند الدخول لسوق الإتحاد الأوروبي اليوم يحتاج الأمر إلى شهادات تصدير وللحصول عليها يجب أن يتم السعي من قبل الدولة ولكن الدولة لازالت تحتاج إلى بعض التنظيم وإتباع آليات معينة كمناطق صناعية وتقنيات معينة لدخول البضائع وطريقة حفظ الأغذية وآليات تتبعها المخازن وكثير من الأمور، وأي دولة في العالم يوجد لديها مناطق صناعية على سبيل المثال تونس في كل مدينة يوجد بها منطقة صناعية ومنطقة تجارية وتكون قريبة من الميناء نظرًا لتكلفة الشحن، وهُناك مراكز تدريب للنظر في كفاءات العاملين المهنية ، وهذه سلسلة مربوطة .

استطرد بالقول: تم التفكير من قبل بموضوع الشباك الموحد يعني لطلب الرخصة يجب التوجه لمحرر العقود ومن بعد التوجه للتسجيل بالضرائب ويليه السجل التجاري ويليه التسجيل بالغرفة ومن بعد إذن الترخيص ، لماذا لا يكون كل هذا في خطوة واحدة فالعالم تطور ويجب أن يتم تسهيل هذه الأمور ، ومن رأي لا زال المسؤولون نائمون لا يفكرون في القطاع الخاص أو التصدير .

أختتم “بيك” قائلًا: جودة المنتوج الليبي برأي هو ممتاز جدًا وجاهز للتصدير لكنه يحتاج إلى رقم دولي ، ويجب علينا تشجيع الصناعة الليبية، وانتاجنا فخرًا لنا وفي انتاجنا دعم اقتصادنا.