خاص.. شكري لصدى: الولايات المتحدة هي من يحدد مصير النفط الليبي

458

أجرت صحيفة صدى الاقتصادية اليوم الثلاثاء مقابلة صحفية مع مستشار سياسات خارجية وخبير استراتيجي بالطاقة ” أمود شكري ” حيث تطرق اللقاء العديد المواضيع

هذه مقتطفات اللقاء ..

صدى الاقتصادية : لماذا ترى واشنطن أن روسيا محط تهديد للنفط الليبي ؟

أمود: يجب أن يؤخذ في الاعتبار أن الغرض من الزيارة الأخيرة لمدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية وليام بيرنز إلى طرابلس كان للتعبير عن قلقه بشأن ما أسماه وجود ونفوذ كبير لشركة الأمن الروسية الخاصة “فاغنر” في حقول النفط الليبي و زيادة نفوذ موسكو في سوق النفط الليبي، كما أن وجود فاغنر في ليبيا ربما يكون أيضا محاولة لإغلاق حقول النفط واستخدام القوة لإحداث عقبات أمام العملية الانتخابية في البلاد .

صدى الاقتصادية : من يقرر مصير النفط الليبي برأيك؟

أمود: من وجهة نظر المراقبين ، فإن الحكم المزدوج الذي تم تشكيله في ليبيا منذ عام 2014 هو أساس سياسات البيت الأبيض لتعديل استراتيجية النفط الليبي بما يتناسب مع الخطط الأمريكية ، الآن يخضع النفط الليبي للتنظيم في واشنطن والولايات المتحدة هي التي تحدد متى يجب أن تزيد ليبيا أو تخفض إنتاجها النفطي .

صدى الاقتصادية: بصفتك مسؤول في آمن الطاقة بواشنطن كيف تنظر للصفقة النفطية بين إيني الإيطالية والمؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس؟

أمود: بدون استثمارات الشركات الأجنبية وعودتهم إلى ليبيا ﻹستكمال البنية التحتية المتوقفة وحل التوترات السياسية في هذا البلد لا يمكن لإيطاليا وأوروبا زيادة استيراد الغاز الطبيعي والنفط من ليبيا .