خبير نفطي يفسر كيف وصل سعر الخام الأمريكي لـ”- 40 دولار” للبرميل

524

كتب الخبير النفطي “محمد أحمد” مقالاً معلقاً على الانهيار العالمي الذي شهدته أسعار النفط ..

هل يعقل أن يصل سعر البيع إلى “- 40 دولار” للبرميل وما يمنع البائع مثلا بإيقاف البيع؟!

يجب التفريق بين انخفاض قيمة الخام وانخفاض قيمة العقود الآجلة، ما حصل هو انهيار في أسعار العقود الآجلة لشهر مايو 2020 والبائعون الذين ليس بالضرورة هم المنتجون يملكون عقدا بكمية 100 برميل سيضطرون إلى دفع هذه التكلفة السالبة، للخروج من السوق.

ويجب ملاحظة أن معظم المنتجين النفطيين الأمريكيين محميون من المخاطرة بسبب تغطيتهم المسبقة، من ناحية المخزونات في الولايات المتحدة فإن أخر رقم لمستوياتها في يوم 10 أبريل 2020 هو 503 مليون برميل وهو كما موضح في الرسم أدناه لا يزال أقل من المستويات المسجلة في مثلا في 2017 التي وصلت لذروة 535 مليون برميل. في ظل تباطؤ الطلب بما يقدر بـ 30% فإن المخزونات يتوقع أن تمتلأ في فترة 2-3 أسابيع.

بنهاية الأسبوع ستختفي أسعار مايو 2020 من الشاشة وسنرجع إلى أسعار يونيو كأشهر الأول في التجارة وهو يقدر اليوم بـ 20 دولار للبرميل. بمجرد الانتقال إلى شهر يونيو 2020 واختفاء شهر مايو سيتم الضغط على أسعار يونيو إذا لم تكن هناك بارقة أمل في عودة الطلب من جديد للارتفاع لوقف بناء المخزون.

مشكلة الخام الامريكي مقارنة مع الخامات الدولية أنه يقع في سوق مغلقة ضعيفة القدرة التصديرية، فلا يمكن تصديره للخارج للتخفيف من الضغط على سعره محليا، لا يتوقع حتى الآن أن تنتقل عدوى هذا الانهيار إلى خام برنت والسوق الدولية للخام، حيث يصل سعر خام برنت المؤرخ في أوربا 18 دولار للبرميل وسعر خام تابيس في الشرق الاقصى 21 دولار للبرميل.