صحيفة إيطالية: الولايات المتحدة الأمريكية لا تريد ترك النفط الليبي تحت رحمة موسكو ..إليكم التفاصيل

342

ذكرت صحيفة “ilfattoquotidiano ” الإيطالية أن الولايات المتحدة الأمريكية تعول على القيام بأعمال تجارية في ليبيا وفي الواقع تنظر واشنطن الآن إلى أن ليبيا بيئة قابلة للشركات الأمريكية للعمل والإستثمار بطريقة أكثر قابلية للتنبؤ مما كانت عليه قبل بضعة أشهر .

لذلك أبرمت شركتا “هاليبرتون” و “هانيويل” الأمريكيتان متعددتا الجنسيات اتفاقيتين لتطوير حقل نفط في وسط ليبيا وبناء مصفاة نفط في الجنوب الغربي بالقرب من المناطق التي ينتشر فيها المرتزقة الروس التابعون لشركة فاغنر .

وأضافت الصحيفة الإيطالية أن الخبراء فسرو هذه الحقيقة على أنها رغبة الولايات المتحدة في تعزيز نفوذها الاقتصادي في جنوب البحر الأبيض المتوسط ​​لتعويض صادرات النفط الروسية إلى أوروبا وفي الواقع واشنطن لا تريد أن تترك قطاع النفط الليبي تحت رحمة موسكو خاصة في ظل اندلاع الحرب الأهلية في السودان حيث تدعم مجموعة فاغنر وقائد الجيش الوطني الليبي خليفة حفتر قوات الدعم السريع .

“حرب الطاقة” بين الولايات المتحدة وروسيا:

وبحسب الصحيفة أبرمت شركتا النفط الأمريكيتان هاليبرتون وهانيويل اتفاقيات بقيمة إجمالية 1.4 مليار دولار مع مؤسسة النفط الوطنية وستقوم شركة هاليبرتون بتطوير حقل نفطي في مدينة سرت بقيمة مليار دولار بينما ستقوم هانيويل ببناء مصفاة نفط في الجنوب الغربي بقيمة 400 مليون دولار ، حيث أن الحقل بمدينة سرت هو أول حقل نفطي بكميات تجارية اكتشفته شركة الواحة التابعة للمؤسسة الوطنية للنفط في أواخر الخمسينيات من القرن الماضي .

وتابعت الصحيفة بالقول أن ظروف ليبيا حاليا لا تترك مجالاً واسعاً لفرض شروطها على الشركات الأجنبية وخاصة الأمريكية التي انسحب الكثير منها من أسواق شمال أفريقيا و من ناحية أخرى أن مشروع شركة هالبيرتون يتوقع إنتاج ما يقارب من 30 ألف برميل يوميًا من النفط الخام التي سيتم تكريره لإنتاج غاز الطهي ووقود الطائرات ومنتجات أخرى بالإضافة إلى 1.4 مليون لتر من البنزين و 1.1 مليون لتر من الديزل.

وأوضحت الصحيفة أن مصفاة النفط جنوب البلاد سوف يعاني من أزمة وقود حيث تتمتع مجموعة فاغنر في الجنوب الليبي بنفوذ قوي مع تحالفات معقدة من بينهم الجماعات التشادية المتمردة .

ووفقا للصحيفة أن المؤسسة الوطنية للنفط أبرمت بعد ذلك أيضا عقدًا مع إحدى أكبر شركات الإستشارات الإستراتيجية الأمريكية متعددة الجنسيات لإعادة ليبيا إلى مصاف الدول الرائدة في إنتاج الطاقة في العالم .