فرانس برس: قلق بشأن التعامل مع أموال إعادة الإعمار في ليبيا

339

ذكرت وكالة فرانس برس اليوم الإربعاء أنه بعد أن دمرت الفيضانات شرق البلاد تحاول الحكومتان المتنافستان في ليبيا سرقة الأضواء على جهود إعادة الإعمار على الرغم من أن الانقسامات والفساد يثيران مخاوف بشأن الشفافية في إدارة الأموال .

وأشارت الوكالة إلى أن منذ الفيضانات التي ضربت مدينة درنة لم تتوقف الحكومتان عن الإعلان لملايين الدولارات لإعادة الإعمار .

وبحسب الوكالة الفرنسية انتقد رئيس بعثة الأمم المتحدة في ليبيا عبد الله باثيلي تقديرات الإنفاق التعسفية ومبادرات إعادة الإعمار المعلنة دون شفافية .

ووفقًا للوكالة أيد رؤساء البعثات الدبلوماسية لألمانيا والولايات المتحدة وفرنسا والمملكة المتحدة وإيطاليا “بقوة” دعوة باتيلي لإنشاء آلية وطنية ليبية موحدة بالتنسيق مع الشركاء المحليين والوطنيين والدوليين قادرة على تقديم مساعدات شفافة .

وقالت رئيسة بعثة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية جون كارديناسمن من خلال اجتماعها مع العديد من المسؤولين أنه من المهم مراقبة المساعدات المالية والمساهمات الدولية وكيفية ضمان عدم استخدامها لأغراض أخرى .

ومن جانبها تخشى المتخصصة في شؤون ليبيا في مجموعة الأزمات الدولية كلوديا جازيني من أن الحكومات المتنافسة في ليبيا ستستخدم هذه الأزمة بشكل انتهازي وتخوض في صراع النفوذ وحملات التضليل في إسناد جهود إعادة الإعمار .