مؤسسة occrp تكشف عن فضائح طاطاناكي واسمه يتصدر قائمة الإنتربول 

1٬090

ذكرت مؤسسة مكافحة الجريمة المنظمة والفساد اليوم الإثنين أن رجل الأعمال الليبي حسن طاطاناكي متهمًا بالفساد في بلدان متعددة حيث أنه كان لديه ما لا يقل عن ثمانية حسابات في كريدي سويس، بما في ذلك حساب لايزيد عن نصف مليار فرنك سويسري .

وأضافت المؤسسة أن طاطاناكي كان يتعامل مع الحكام المستبدين ويدعم حملة جنرال حفتر كما أنه امتلك ثمانية حسابات على الأقل في بنك كريدي سويس.

وأضافت المنظمة أن الحد الأقصى لرصيد حساب طاطاناكي بلغ 530 مليون فرنك سويسري آي نصف مليار دولار في عام 2010 ، قبل عام واحد فقط من الإنتفاضة الليبية كما أنه متورط في العديد من الفضائح .

وأكدت المنظمة أن حسن طاطاناكي تميزت حياته المهنية بالجدل واتهامات الفساد وفي أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين اتهمته شركة كان متورطًا معها بإبرام صفقات كان من المفترض أن تؤدي إلى اختزال الخزائن العامة في الأردن وفنزويلا في ليبيا وضعته سلطات ما بعد القذافي لفترة وجيزة على قائمة الإنتربول للمطلوبين .

كان لدى طاطاناكي أيضًا ثمانية حسابات على الأقل في كريدي سويس تعود إلى عام 1988 وبلغت قيمة أكبر هذه الحسابات 530 مليون فرنك سويسري و نصف مليار دولار أمريكي وذلك قبل عام 2010 .

وفي حديثه إلى مؤسسة مكافحة الجريمة والفساد نفى طاطاناكي إرتكابه مخالفات وقال إنه كان رجل أعمال عاديًا تعرض في بعض الأحيان للتشويه أو الهجوم بسوء نية وإنه لم يدعم شخصيا القذافي أو الجنرال خليفة حفتر وأن أنشطة الضغط التي يمارسها وما بعد الانتفاضة تهدف فقط إلى تخفيف معاناة الشعب الليبي .

اعترف طاطاناكي بأنه تعامل مع بنك كريدي سويس لكنه قال إنه ليس لديه علم بالحساب البالغ 530 مليون فرنك.

لكن إدراج طاطاناكي كعميل رئيسي في بنك كريدي سويس خلال السنوات التي تم ربطها في تقارير وسائل الإعلام بنظام معاقبة وخلافات متعددة تتناسب مع نمط أوسع في بيانات “Suisse Secrets” والتي تضمنت العديد من العملاء الذين لديهم اتهامات عالية المخاطر وعلى مدى عقود تمكن العشرات من المجرمين والديكتاتوريين ومسؤولي المخابرات والأحزاب الخاضعة للعقوبات والفاعلين السياسيين ذوي الثروات الضخمة من إخفاء ثرواتهم في البنك .

وأوضحت مؤسسة الفساد أن بنك كريدي سويس لم يعلق على أسئلة محددة حول طاطاناكي لكنه قال في بيان إنه يرفض بشدة المزاعم والاستنتاجات حول الممارسات التجارية المزعومة للبنك في مشروع Suisse Secrets.

وقالت إن الأمور المعروضة التاريخية في الغالب يعود تاريخها في بعض الحالات إلى سبعينيات القرن الماضي وتستند حسابات هذه الأمور إلى معلومات جزئية مأخوذة من السياق مما أدى إلى تفسيرات متحيزة لسلوك أعمال البنك السويسري .

قال جراهام بارو ، مستشار مكافحة الجرائم المالية في المملكة المتحدة أن البنوك تتحمل مسؤولية خاصة لفحص العملاء الذين لديهم صلات بالحكومات المتهمين بالفساد ، أو الذين اتهموا هم أنفسهم بالفساد .

يجب أن يتمتع كل فرد ببعض الوصول إلى النظام المصرفي وقال: ما يجب ألا تكون قادرًا على فعله هو استخدام النظام المصرفي لإدخال الثروة المكتسبة عن طريق الفساد وإضفاء الشرعية عليها وفي النهاية من المستحيل معرفة الجزء الشرعي في هذه الأموال. 

وبحسب المؤسسة ففي مارس عام 1992 ، فرض مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة عقوبات على ليبيا للضغط على القذافي للتعاون مع التحقيقات في تفجير طائرة لوكربي حيص تسبب الحظر في خسائر اقتصادية فادحة في البلاد ، بينما جعل من الصعب على الحكومة الليبية العمل في الخارج .

بعد حظر القطاع الخاص سابقًا ، بدأ نظام القذافي في تربية العديد من رجال الأعمال على أنهم “وسطاء” ماليون يمكن أن يساعدوا في نقل الأموال إلى الخارج و في بعض الأحيان أولئك الذين صدرت ممتلكاتهم سابقًا وفقًا “لتيم إيتون الباحث في لندن مركز أبحاث مقره تشاتام هاوس .

وقال: مع فرض العقوبات بعد لوكربي يمكنك أن ترى أن هناك كارثة اقتصادية حقيقية في ليبيا وأن النظام أدرك أنه يجب أن يكون محوريًا .

وأكدت المؤسسة أن طاطاناكي عاد إلى ليبيا بعد سنوات في الخارج وانخرط في تجارة النفط وفي الشهر نفسه الذي فرضت فيه عقوبات الأمم المتحدة ، وبدأ طاطاناكي تمويل جهود الضغط للترويج لحكومة القذافي في الولايات المتحدة .

ووفقا للمؤسسة وقع طاطاناكي اتفاقية مع شركة مقرها في جيرسي تدعى GBM Consultancy Ltd ، يملكها اثنان من أعضاء الكونغرس الأمريكيين السابقين ديفيد بوين وجون مورفي ونص العقد الذي مدته سنة واحدة في المغرب على أن يعمل طاطاناكي “كحلقة وصل” للشركة بينما يدفع 450 ألف دولار مرسوم و 225 ألف دولار شهريًا بعد ذلك لتغطية تكاليفها وفي المقابل ستعمل الشركة على تطبيع العلاقات بين الولايات المتحدة الأمريكية وليبيا و تصوير صورة ليبيا وإدارتها من منظور أفضل وفي عام 1993 ، غرمت الحكومة الأمريكية بوين ومورفي ﻹنتهاكهما العقوبات المفروضة على ليبيا وأمرت بدفع 30 ألف دولار .

تم الإبلاغ على نطاق واسع عن ارتباط طاطاناكي بالرجلين وكذلك عمله في الضغط نيابة عن حكومة القذافي لكن يبدو أن هذا لم يؤثر على قدرته على التعامل المصرفي في كريدي سويس ظلت ثلاثة حسابات ، افتتحت في عامي 1988و 1991 ، مفتوحة وتم افتتاح رابع باسمه ، مع ثلاثة آخرين من بينهم اثنان من أفراد الأسرة ، في عام 1999.

أخبر طاطاناكي المنظمة أن ضغطه كان قانونيًا ولم يكن يهدف إلى الترويج للقذافي أو نظامه بل لمساعدة الشعب الليبي الذي كان يتحمل العبء الأكبر من العقوبات.

وأشارت منظمة الفساد إلى أن الأمم المتحدة رفعت العقوبات عن ليبيا في عام 2003 ،كما واصل طاطاناكي تمويل جهود الضغط حيث سعت البلاد إلى تغيير علامتها التجارية وفي عام 2007 ، أُعلن أنه سيساعد في تمويل جهود الحكومة بقيادة نجل القذافي سيف الإسلام ، لتحويل مدينة قورينا القديمة ، إلى مركز “للسياحة البيئية”لم ينطلق المشروع أبدًا وليس من الواضح مقدار الأموال التي تم توفيرها بالفعل .

وفي عام 2008 ، موّل طاطاناكي حملة ضغط أخرى مؤيدة لليبيا وقع عقدًا مع شركة الاستشارات الأمريكية Brown Lloyd James في يناير من ذلك العام ووافق على دفع 35000 دولار شهريًا في المقابل قالت الشركة إنها ساعدت “المواطنين الليبيين” في الاتصال بالسياسيين والأكاديميين الأمريكيين وساعدت سيف الإسلام في تنظيم برامج التبادل الطلابي والبحثي .

في ملف آخر ، قالت الشركة إنها ساعدت في ترتيب زيارة معمر القذافي عام 2009 إلى مدينة نيويورك لحضور الجمعية العامة للأمم المتحدة حيث مزق نسخة من ميثاق الأمم المتحدة وقال براون لويد جيمس لاحقًا إنه تلقى أكثر من 1.25 مليون دولار من البعثة الليبية لدى الأمم المتحدة .

امتدت اتصالات طاطاناكي رفيعة المستوى إلى ما وراء ليبيا أقام شراكات مع شخصيات بارزة في مصر بعد انتقال عائلته إلى هناك في السبعينيات أثناء دراسته في بريطانيا ، اختلط طاطاناكي أيضًا بأفراد من العائلة المالكة الإماراتية حتى أنه حصل على جواز سفر إماراتي ، إلى جانب جوازات سفر من مصر وتركيا والبرازيل .

في عام 2004 ، أظهرت فضيحة في الأردن كيف يمكن لعلاقات طاطاناكي الدولية أن تورطه في مزاعم المحسوبية.

وبدأ الجدل بعد إعلان أن الكويت قدمت للأردن منحة قدرها 25 ألف برميل نفط يوميا لمدة عام وقال وزير النفط الكويتي آنذاك أحمد الفهد لوسائل إعلام إن المنحة قدمت للأردن كتعويض عما فقده من نفط العراق خلال حرب تحرير العراق .

عندما نشر أحد أعضاء البرلمان الكويتي هذه المعلومات على أثار ذلك ضجة كبيرة في الكويت والأردن.

ولم يذكر مسؤولون أردنيون وكويتيون قط كمية النفط التي بيعت أو بأي سعر ولكن مع تراوح سعر النفط بين 30 دولارًا و 40 دولارًا للبرميل في ذلك الوقت فإن تقديرًا متحفظًا سيضع قيمة المنحة بأكثر من 270 مليون دولار سنويًا.

انتقدت الصفقة والشكوك حول الوجهة النهائية للأموال في وسائل الإعلام الأردنية والكويتية طالب أعضاء في البرلمان الأردني بمعرفة سبب عدم دفع المبالغ إلى البنك المركزي الأردني تلاشى الجدل في النهاية من العناوين الرئيسية دون قرار واضح .

وقال طاطاناكي أن الصفقة تم التخطيط لها فقط كوسيلة للمساعدة في بيع النفط نيابة عن الأردنيين وإنها لم تكتمل وقال إن كل هذه الاتهامات ضده لا أساس لها من الصحة و لا مبرر لها على الإطلاق” وأنه لم يكلف نفسه عناء الرد عليها وأكد أنه كان مساهما في السوق الحرة للبترول لكنه لم يذكر تفاصيل أخرى وقال إن الشركة كانت في نهاية المطاف “مضيعة للمال” لأنه لم يتم الخروج بصفقات فعلية .

مع تقدم الجماعات المسلحة من خلال انتفاضة 17 فبراير بدأ طاطاناكي في تغيير علامته التجارية أولاً من خلال إنشاء مؤسسة خيرية تسمى مؤسسة ليبيا الحرة مؤسسة ليبيا الحرة، مسجلة في كاليفورنيا ولها مكاتب في مصر وليبيا وتونس في عام 2011 ، حددت وسائل الإعلام الأمريكية أن طاطاناكي هو الممول الرئيسي ونقلت عن عمر خليفة الذي وصف نفسه بأنه مستشار للمؤسسة قوله إنها أنفقت أكثر من 20 مليون دولار منذ بداية الثورة.

لم يمنع تحول طاطاناكي نحو موقف أكثر تأييدًا للثورة بعد سقوط القذافي من إدراجه لفترة وجيزة على قائمة الإنتربول الحمراء بتهم الاحتيال كما لا توضح وثائق الإنتربول متى أو لماذا تمت إزالة طاطاناكي حيث قال طاطاناكي أن التهم نتجت عن هجوم شخصي من قبل مسؤول واحد وتم تبرئته في غضون أسبوع بعد أن قدم الوثائق ذات الصلة إلى السلطات.

في عام 2017 ، ظهر اسم طاطاناكي أيضًا فيما يتعلق بالمدعي العام السابق للمحكمة الجنائية الدولية ، لويس مورينو ﻷوكامبو وفقًا للوثائق التي حصلت عليها منظمة الإعلام الفرنسية مديابارت وقع طاطاناكي صفقة في عام 2015 لدفع مبلغ 3 ملايين دولار لأوكامبو وهو موظف لدى طاطاناكي على مدى ثلاث سنوات مقابل خدمات استشارية تم إبرام العقد قبل انتهاء المدة ودفع القسط الأول فقط وقيمته 750 ألف دولار .

قال أوكامبو إنه تولى المنصب في محاولة لمساعدة الليبيين لكن الوثائق تظهر أنه تم إبلاغه عن ارتباطات يحتمل أن تكون إشكالية.

العديد من رسائل البريد الإلكتروني ، على سبيل المثال تشير بوضوح إلى العلاقة مع حفتر وأنصاره الإقليميين حيث أخبر عمر خليفة موظف طاطاناكي أوكامبو أنهم التقوا “بالأجهزة الأمنية” المصرية وأن حسن على اتصال مع رئيس المخابرات الوطنية المصرية .

بعد أيام قليلة ، كتب أوكامبو إلى عمر خليفة ليقترح عليه وضع خطة لحماية طاطاناكي من الملاحقة القضائية المحتملة للمحكمة الجنائية الدولية ، حسبما تظهر الوثائق، تم الإبلاغ عن النتائج على نطاق واسع .

كما قال أوكامبو ، الذي تم الوصول إليه للتعليق طلب المواطن الليبي حسن طاطاناكي نصيحتي حول كيف يمكن للعدالة الدولية أن تساعد في إنهاء العنف في بلاده .

وقال أيضا أوكامبو إن بياناته قد تم اختراقها وسط صراع بين دول الخليج التي تشمل ليبيا وأن المعلومات المميزة استخدمت لشن هجوم لا أساس له على سمعة طاطاناكي .

كما تم إغلاق ثلاثة من حسابات طاطاناكي في كريدي سويس العام الذي وذلك بعد الإنتفاضة في ليبيا لكن ظل اثنان على الأقل مفتوحين حتى العقد الماضي ، وفقًا لبيانات البنك .