موقع أمريكي : الوطنية للنفط ترفع دعوى قضائية ضد شركة “صن أويل” في المحاكم الأميركية

238

نشر موقع” جست يا ” الأمريكي تقريرا اوضح من خلاله قضية المؤسسة الوطنية للنفط و شركة صن أويل الأمريكية في هذه القضية طُلب المحكمة فحص وتقييم و من بين أمور أخرى الأهمية القانونية للوضع الحالي للعلاقات بين ليبيا والولايات المتحدة لقد وضعت الوقائع والحجج التي قدمها الطرفان هذه المحكمة في موقف لا تحسد عليه وغير مستقر يتمثل في الاضطرار إلى وضع علامات قانونية على مناورات السياسة الخارجية .

دعماً لطلبها برفض التماس المؤسسة الوطنية للنفط تقدم شركة صن أويل أولاً الحجة القائلة بأن المؤسسة الوطنية للنفط ، باعتبارها ذراعًا للحكومة الليبية لا يحق لها الوصول إلى المحاكم الأمريكية بسبب وضع العلاقات الأمريكية الليبية تعترض المؤسسة الوطنية للنفط على أنها كيان مملوك من قبل حكومة أجنبية معترف بها من قبل الولايات المتحدة وبالتالي يحق لها الوصول إلى محاكمنا بغض النظر عن الوضع الحالي للعلاقات الدبلوماسية بين الولايات المتحدة وليبيا تتفق المحكمة مع المؤسسة الوطنية للنفط على أنه لا ينبغي منعها من المحاكم الأمريكية لمجرد ضعف العلاقات الأمريكية الليبية.

و بحسب الموقع الأمريكي إن شركة صن أويل لا تجادل بشكل ملحوظ بأن الحكومة الليبية غير معترف بها من قبل الولايات المتحدة وبدلاً من ذلك تقول صن أويل إن “النظام الخارج عن القانون لمعمر القذافي الليبي هو بالتحديد نوع النظام الذي تستهدفه قواعد تقييد الوصول هذه وتجادل شركة صن أويل كذلك بأن التحقيق المناسب لتحديد ما إذا كان ينبغي رفض وصول حكومة أجنبية إلى المحاكم الأمريكية بناءً على مخاوف السياسة الخارجية لم يعد هو ما إذا كانت الحكومة معترف بها فقط ك “بطاقة تعريف “

الواضح أن الولايات المتحدة “اعتبرت الاعتراف تقليدياً سلاحاً سياسياً وليس شيئاً يُمنح باعتباره مسألة التزام دولي وكان منحها أو رفضها تقديرياً ويمكن حجبه من أجل تعزيز السياسة الوطنية ،”

ولكن وفقًا لشركة صن أويل إن في السنوات الأخيرة كانت الممارسة الأمريكية تقضي بإلغاء التأكيد وتجنب استخدام الاعتراف في حالة حدوث تغييرات وبدلاً من ذلك التركيز على وجود أو عدم وجود علاقات دبلوماسية.” بعد تفصيل تدهور العلاقات الأمريكية الليبية ، استنتجت شركة صن أويل أن الانهيار الناتج في العلاقات الدبلوماسية يمنع وصول الحكومة الليبية إلى المحاكم الأمريكية.

وأضاف الموقع إن مع ذلك لا تزال ليبيا “معترف بها” من قبل الولايات المتحدة ، وإن كان ذلك ربما “تقنيًا” فقط بالنظر إلى حالة العلاقات غير الودية على أقل تقدير ، هذا ما تؤكده المؤسسة الوطنية للنفط ، انه لم يشر أي من الطرفين إلى أي بيان للسلطة التنفيذية يزعم إلغاء الاعتراف بالحكومة الليبية ويبدو واضحًا أنه مهما كانت العلاقات السيئة مع القذافي فإن اليوم العلاقات كانت متوترة على الأقل بنفس القدر وبالتالي وفقًا لتحليل” ساباتينو ” للمحكمة العليا فإن حالة العلاقات الدبلوماسية غير الودية حاليًا مع ليبيا لن تبدو كافية لمنع الحكومة الليبية من ممارسة المحاكم الأمريكية.

السبب الثاني لعدم منع الحكومة الليبية من دخول محاكمنا بسبب حالة علاقاتها الدبلوماسية مع الولايات المتحدة هو أن الفرع التنفيذي قد أشار إلى تفضيله منح الحكومة الليبية حق الوصول من خلال منح المؤسسة الوطنية للنفط ترخيصًا لبدء هذه الإجراءات على حد تعبير أحد المعلقين ،

تجادل شركة صن أويل بأنه حتى لو كان ترخيص المؤسسة الوطنية للنفط ساريًا لبدء الدعوى ، فلا يمكن إصدار حكم لصالح المؤسسة الوطنية للنفط بدون ترخيص آخر تدعي شركة صن اويل أنه نظرًا لعدم إمكانية إدخال الحكم فإن المؤسسة الوطنية للنفط تفتقر إلى الصفة لأنه لا يمكن تصحيح مطالبتها من قبل هذه المحكمة.

وتابع الموقع بالقول إن المؤسسة الوطنية للنفط أشارت إلى أن اللوائح لا تتطلب ترخيصًا للسماح بإصدار حكم لصالحها في هذه الحالة وتؤكد أن اللوائح تحظر فقط التنفيذ غير المرخص لأي حكم صادر عن هذه المحكمة.

ووفقًا للمؤسسة الوطنية للنفط فإن تفسير صن أويل مجرد إدخال الحكم ممنوع من شأنه أن يجعل اللوائح غير دستورية تقر المؤسسة الوطنية للنفط أن موقف مكتب مراقبة الأصول الأجنبية مثل موقف صن أويل و أن أي حكم تصدره هذه المحكمة سيكون لاغياً وباطلاً ما لم تحصل المؤسسة الوطنية للنفط على ترخيص . وفقا لما اورده الموقع