ميديابارت تكشف القبض عن عميل في السفارة الليبية في فرنسا يعمل لصالح ساركوزي.. إليكم التفاصيل

259

أجريت صحيفة ميديا بارت الفرنسية مقابلة مع زوجة الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي في إطار التحقيق في عملية “أنقذوا ساركوزي وهي تلاعب إعلامي وقانوني يجري على هامش قضية التمويل الليبي .

ساركوزي -القذافي: ما تتضمنه الوثيقة النهائية لقضاة التحقيق

تمكنت ميديابارت من قراءة أمر الإحالة إلى المحكمة الجنائية وهي الوثيقة القانونية التي تدعو بعد عشر سنوات من التحقيق إلى إجراء محاكمة في قضية التمويل الليبي حيث تمكنت الصحيفة الفرنسية من نشر مقتطفات كبيرة جدًا فيما يخص القضية.

الأموال الليبية : إحالة نيكولا ساركوزي وثلاثة وزراء سابقين إلى المحكمة

وقالت الصحيفة أن بعد عشر سنوات من التحقيق، يرى قضاة التحقيق أن هناك الآن ما يكفي من التهم الموجهة إلى رئيس الدولة السابق لمحاكمته في قضية التمويل الليبي ومطلوب أيضًا محاكمة كلود غيان وبريس هورتيفو وإيريك وورث وهو أحد المتهمين في قضية التمويل .

ساركوزي والقذافي: ما تتضمنه لائحة الاتهام الصادرة عن مكتب المدعي العام

وتابعت الصحيفة بالقول أن الهدف لنيكولا ساركوزي هو الحصول على دعم مالي خفي للحملة الانتخابية لعام 2007 لرئاسة الجمهورية في لائحة اتهام مكونة من 425 صفحة يتتبع مكتب المدعي العام من التحقيقات في قضية دولة مترامية الأطراف .

التمويل الليبي: النيابة تطلب محاكمة ساركوزي وثلاثة وزراء سابقين

وأكدت ميدياربات أن مكتب المدعي العام طالب في لائحة اتهام نهائية موقعة في 10 مايو إحالة ثلاثة عشر شخصا إلى المحكمة الجنائية من بينهم رئيس الجمهورية السابق ووزرائه السابقين كلود غيان وبريس أورتفو وإيريك وورث لتحقيق والكشف على العديد من القضايا تعود إلى عام 2011.

ماذا قال آخر المقربين من القذافي للقضاة؟

أكدت المتعاونة السابقة مع معمر القذافي مبروكة الشريف أمام القضاة طلب نيكولا ساركوزي الحصول على دعم مالي لحملته الرئاسية لعام 2007 مؤكدة أن الرئيس الفرنسي جدد هذا النهج في عام 2010 .

ساركوزي-القذافي: القضاة يضعون حداً لتسع سنوات من التحقيق المثير

أتاحت التحقيقات للقضاة وضباط الشرطة التعمق في قلب الدولة وأسرارها وتتبع الأموال المخبأة و تقوم ميديابارت بتقييم الاكتشافات الرئيسية لتحقيق قضائي فريد من نوعه .

القبض على عميل السفارة الليبية في فرنسا أمام المحاكم :

ووفقا للصحيفة الفرنسية اتُهم دبلوماسي ليبي مرتبط بالمخابرات الفرنسية بتهمة “فساد موظفين قضائيين أجانب واعترف بأنه عمل كوسيط لمحاولة الإفراج عن أحد أبناء القذا في خدمة لمصالح نيكولا ساركوزي .