بريميوم تايمز تكشف عن علاقات الجماعات الليبية بالمافيا الإيطالية.. وهذا ما يتم تهريبه بكميات هائلة

332

نشرت صحيفة بريميوم تايمز تقريرا أوردت من خلاله كيفية تجارة وتهريب التبغ .

حيث قالت الصحيفة أن تجارة التبغ تبلغ قيمتها بمليارات الدولارات في جميع أنحاء العالم حيث أن هناك العديد من الدول يتصدرون قائمة التهريب وعلى رأسهم ليبيا حيث أدى الافتقار إلى الأمن والفساد الشديد والحدود التي يسهل اختراقها وقلة التعاون بين البلدان إلى خلق أرضية خصبة لهذه التجارة .

وبحسب الصحيفة فإنه في عام 2017 تم تهريب أكثر من 10 مليارات سيجارة تم تصنيعها في منطقة التجارة الحرة في جبل علي في الإمارات العربية المتحدة إلى ليبيا عبر اليونان ودول البلقان وتم شحن ما يقارب من أربعة مليارات إلى تونس ومليارين إلى ليبيا ثم تم تهريب بعض هذه السجائر مرة أخرى إلى الأسواق غير المشروعة في أوروبا الغربية .

وأوضحت” بريميوم تايمز” أن تحتل ليبيا موقعًا استراتيجيًا بين جنوب أوروبا ودول الخليج والساحل وهي مركز جذب التهريب نتيجة عدم الإستقرار السياسي والفوضى في البلاد وهذا مكن العصابات من جنوب شرق أوروبا والمافيا الإيطالية من توزيع السجائر غير المشروعة محليًا وإقليميًا .

وأشارت الصحيفة الى أن حجم البضائع المهربة إلى شمال إفريقيا يعد بكميات هائلة بين عامي 2014 و 2018، تم إنتاج أكثر من 20 مليون علبة سجائر سنويًا في ألبانيا وتصديرها إلى ليبيا ومجرد وصول هذه السجائر تم تهريبهم عبر الحدود إلى مصر في عام 2015 ، اعترضت السلطات اليونانية سفينة شحن محملة بـ 146 طناً من سجائر متجهة إلى ليبيا وفي عام 2016 تم تصدير 11.5 مليون شحنة سجائر من ألبانيا إلى ليبيا عبر مالطا .

وتطرقت الصحيفة إلى أن تم تهريب أكثر 1.5 مليار سيجارة من اليونان إلى ليبيا في عام 2017 وفي عام 2018 ، صادرت الجمارك المالطية 37 مليون سيجارة مرتبطة بالمافيا الإيطالية وكانت متجهة إلى ليبيا .

وتابعت الصحيفة بالقول: يستخدم التاجرون طريقتين رئيسيتين لتهريب السجائر إلى شمال إفريقيا، يتم نقل البضائع عادة إلى ليبيا عن طريق السفن من ميناء بحري بإستخدام أوراق وهمية.

ووفقًا لمهرب ليبي تحدث أمام المحكمة المالطية حيث قال: يقوم التاجرون الأوروبيون أيضًا بترتيب إعادة الشحن بين السفن في البحر الأبيض المتوسط بمساعدة الجماعات الليبية المسلحة كما يقوم أيضا المهربون الليبيون بتبادل البنزين بالسجائر غير المشروعة وفي بعض الأحيان الكحول أو غيرها من المنتجات.